Monthly Archives: مايو 2010

بيني وبينك


بيني وبينكِ علاقة لا اعلم ما هي
ولكنها جميله
لا أفكرُ في مقاومتها
أو الاحتجاج عليها…

أنت وصباحك
طيبك .. قسوة جفاك
ضحتك .. هيبة بكاك
روحك.. حدة ذكائك
تملئك بالأسئلة …

يا بدايات المحبة
يا نهايات الوله
أعطيت حسن سبحان ربه
ظالم وما أعدله

قلوب تنبض لتحيا قلووب

...» قلــــوب تنــــبض ..لتـحيـــا قـلـــوب «… مهـــاره قـــد تصـــعــب إيجــــادهـــا.. و الحــــكمــه مــن ورائـهـــا.. بســــيطــه جــداً.. “حيــــاة بصبـــغــه غيـــر عـــاديـــه ” و هـــــي.. أن “تبـــــدأ يــومــك بـالحـــب” بـــأن تـــصحـوا بــاكـــراً و تتـــذكـــر أن تـــكـــون عطــــوفـــا صبــــوراً.. ودوداً فـــي كـــل أمـــــور حيــــاتـــك.. و أن تبــــذل جهـــداً فـــي أن تتــغاضــى عـــن نــقائـــض الآخـــريــن و نقـــائضـــك.. “و تـختــــمـــه أيـــضــــاً بـالــــحــب” .. و ذلــــك بــــأن تعطــي نفـــســك لحـــظــه لـتعبــر فيـــهــا عــن امــتنــانــك لهـــذا اليـــوم.. و تــــتأمــــل إلــــى أي مــدى كـــان هـــدفـــك لتـــعيـــش فـــي حـــب يتـــوائـــم مـــع تصـــرفــاتـك.. و أختــــيـاراتــــك و تبتــــسـم مـــودعـــاً يـــومــــك أيضـــاً بــالحــــب.. –•°•°…» قلــــوب تنــــبض ..لتـحيـــا قـلـــوب «…°•°•– واحــــده مــــن أمتــــع و أجــمـــل رفـــاهيــــات الحــــياة.. هـــي أن يكــــون لـــديــك الـــوقـــت الكـــافـــي لتســـتريـــح.. تـــفـكـــر و تنــــجـــز اعمـــالــــك علـــى خيــــر وجــــه.. هنـــــاك وسيـــلـــة واحـــده فـــقــط تمـــكنـــك مـــن ذلــــك.. وهــــي بـــــأن تتـــيــح لنــفســـك دقــــائـــق تســجــل فيـــهــا كـــل مــا تــود القـــيــام بـــه.. أو تــــذكـــــره.. طبــــقــاً لأهمــــيتـــه.. عنـــدهــــا تصــــبح حيـــــاتــــك أكثـــــر مـــتعـــه.. و تضـــــيف إلــــى سنــــوات عمــــرك سنــــوات.. –•°•°…» قلــــوب تنــــبض ..لتـحيـــا قـلـــوب «…°•°•– أن كنــــــت تبحـــــث عــــن هـــدوء الأعصــــاب.. فـــــالأستــــرخــــاء تجــــربـــه ســــاره للأعـصــــاب.. فــــقـــط درب نفــــسـك و أجـــعـــل دهــــانـــك هـــادئــــا.. فــــي اي وقــــت شئــــت واينــــمـــا كنــــت.. لتـــحتفـــظ بحـــيويتـــك وطــــاقـــاتـــك.. ونتـــخلــص مــــن همــــوم الــــدينـــا ومشـــاكـــل التـــي أصبحــــت جــــزء مـــن حيــــاتنـــا.. –•°•°…» قلــــوب تنــــبض ..لتـحيـــا قـلـــوب «…°•°•– تعــــلمهـــا.. أعتـــــد علــــيهـــا.. ســـــر الجـــــاذبيــــه المشــــرقــــه.. ألــــصحــــه الـــمتـــدفقـــه.. ألســعــــاده الــــوافــــره النــــــجــــاح الـــــدائــــم.. ابتـــســم.. وزد روحــــــك بــالــــوقــــود.. ابتـــســـم.. وارفــــع مــــن روحــــك المعــــنويــــه.. ابتــــســم.. و لا تحــــرمهـــا مــــن حــــولــــك.. فســــــرعــــان مــــــا تنــــساب فـــي داخــــل نفـــســك.. و تغـــــمرهــــا راحـــــة و سعـــــاده.. و لا تــتـــــردد..و ابتــــــــــســــم الآن

بيني وبينك

بيني وبينكِ لغةٌ

لم نتعلمها نحن الاثنين

ولم نعرف أبجديتها قط

وكلامٌ لم يتعلمْ بعدُ .. كلّ الكلامْ

كل منى يحاول أن يعلم الأخر على طريقته

ويأبى أن يتعلم من الآخر بطريقته

تعالي نخترع طريقة وسط

فا أنا أخاف الملل والابتعاد

إن لم نجد طريقة للاقتراب

بيني وبينكِ أصدقاء ورفاق وأحباب وأعداء .. وفناجينُ قهوةٍ لم تفتحْ

وعلاماتُ حبّ قادم

تشبهُ علاماتِ يوم القيامة

فهل ستتخلي عن جبنك

وتقررين الاقتراب


قالت وفي عينيها

قالت وفي عينيها من رمشها كحل
قف و انظرني ولا تطل أخاف على عينيك من نوري

ابتسمت وقلت لاتخافي
أنا الغريبة يا عمري وكم نظرت
….إليك عيني بقلب ملؤه الوجل
أنا المحب

أنا الصديق

على الجمر استعروا
فكنوني رحيمة
ولا تتركيني فقد بت مغرم
بحسن وجهك لما اختارك لي يوما القدر
صددت عني فكاد الصد يقتلني
وغبت عني فكاد العقل يختبل
فكرت أنساك ولكني كواهم
ظننت بان القلوب إن ابتعدت عنها الفؤاد ينسل
فرحت أرسل نظري  في الوجوه فما
علمت عقلي إلا فيك يشتعل
ينام كل الورى حولي ولا أحد
يدري بنار بقلبي بك تشتعل
فكوني بي شفيقة

أنا ضاع بين الحب والأمل

بين معاني لا اعرفها

جدي لي  مخرجا أو مغربا

ولا تكوني مغرور فما أحد
رأى جمالك إلا اغتاله الغزل
ألا تري قدك المياس لو نظرت
إليه أجمل من في الأرض تخجل
ووجهي كالشمس هل للشمس بارقة

إلى نور عينيك الشمس تخجلوا


…» قلــــوب تنــــبض ..لتـحيـــا قـلـــوب «…

...» قلــــوب تنــــبض ..لتـحيـــا قـلـــوب «…

مهـــاره قـــد تصـــعــب إيجــــادهـــا..

و الحــــكمــه مــن ورائـهـــا.. بســــيطــه جــداً..

“حيــــاة بصبـــغــه غيـــر عـــاديـــه ”

و هـــــي..

أن “تبـــــدأ يــومــك بـالحـــب” بـــأن تـــصحـوا بــاكـــراً

و تتـــذكـــر أن تـــكـــون عطــــوفـــا صبــــوراً..

ودوداً فـــي كـــل أمـــــور حيــــاتـــك..

و أن تبــــذل جهـــداً فـــي أن تتــغاضــى عـــن نــقائـــض الآخـــريــن و نقـــائضـــك..

“و تـختــــمـــه أيـــضــــاً بـالــــحــب” ..

و ذلــــك بــــأن تعطــي نفـــســك لحـــظــه لـتعبــر فيـــهــا عــن امــتنــانــك لهـــذا اليـــوم..

و تــــتأمــــل إلــــى أي مــدى كـــان هـــدفـــك لتـــعيـــش فـــي حـــب يتـــوائـــم مـــع تصـــرفــاتـك..

و أختــــيـاراتــــك و تبتــــسـم مـــودعـــاً يـــومــــك أيضـــاً بــالحــــب..

–•°•°…» قلــــوب تنــــبض ..لتـحيـــا قـلـــوب «…°•°•–

واحــــده مــــن أمتــــع و أجــمـــل رفـــاهيــــات الحــــياة..

هـــي أن يكــــون لـــديــك الـــوقـــت الكـــافـــي لتســـتريـــح..

تـــفـكـــر و تنــــجـــز اعمـــالــــك علـــى خيــــر وجــــه..

هنـــــاك وسيـــلـــة واحـــده فـــقــط تمـــكنـــك مـــن ذلــــك..

وهــــي بـــــأن تتـــيــح لنــفســـك دقــــائـــق تســجــل فيـــهــا كـــل مــا تــود القـــيــام بـــه..

أو تــــذكـــــره.. طبــــقــاً لأهمــــيتـــه..

عنـــدهــــا تصــــبح حيـــــاتــــك أكثـــــر مـــتعـــه..

و تضـــــيف إلــــى سنــــوات عمــــرك سنــــوات..

–•°•°…» قلــــوب تنــــبض ..لتـحيـــا قـلـــوب «…°•°•–

أن كنــــــت تبحـــــث عــــن هـــدوء الأعصــــاب..

فـــــالأستــــرخــــاء تجــــربـــه ســــاره للأعـصــــاب..

فــــقـــط درب نفــــسـك و أجـــعـــل دهــــانـــك هـــادئــــا..

فــــي اي وقــــت شئــــت واينــــمـــا كنــــت..

لتـــحتفـــظ بحـــيويتـــك وطــــاقـــاتـــك..

ونتـــخلــص مــــن همــــوم الــــدينـــا ومشـــاكـــل التـــي أصبحــــت جــــزء مـــن حيــــاتنـــا..

–•°•°…» قلــــوب تنــــبض ..لتـحيـــا قـلـــوب «…°•°•–

تعــــلمهـــا.. أعتـــــد علــــيهـــا..

ســـــر الجـــــاذبيــــه المشــــرقــــه..

ألــــصحــــه الـــمتـــدفقـــه..

ألســعــــاده الــــوافــــره

النــــــجــــاح الـــــدائــــم..

ابتـــســم.. وزد روحــــــك بــالــــوقــــود..

ابتـــســـم.. وارفــــع مــــن روحــــك المعــــنويــــه..

ابتــــســم.. و لا تحــــرمهـــا مــــن حــــولــــك..

فســــــرعــــان مــــــا تنــــساب فـــي داخــــل نفـــســك..

و تغـــــمرهــــا راحـــــة و سعـــــاده..

و لا تــتـــــردد..و ابتــــــــــســــم الآن ..