افكاري

أيـه يآحـزم الظآمـي

][ .. عنـدمـا تكون في بحـر كبيـر جداً .. وتصبـح بالمنتصـف .. فـما الذي تفكـر فيـه وقـتها .. وآنت لاتملـك .. ماتجـدف بـه .. حـتى تصـل الى اليآبسـه وليـس لديـك .. إلا مايجعـلك حياً لـعدة أيآمـ !! ][

كمـ هـي غريبـه .. وكـمـ عودتنا على الغرآبـه .. هـي كذلـك سووف تبقـى كذلـك .. نذهـب كعآدتنا بالقلـب الصآفـي الذي لايريـد الا الرآحـه ولايـريـد سوآهـا أبـداً ( يكررهـا عدة مرآت .. ولايستطيـع فعـل أي شي ) ,,

أتـى من أستطآع ان يعيـد الحلـم الفآشـل .. وهنـا .. فقـط استطآع فـهم ترآكـيب الحلـم السآبق .. والمنتـهي .. فأستطآع بنآء نسـخه .. مطآبقـه لمـا كآنت عليه سآبقـاً .. وهآهـو الأمـل يرسـم ملامـحه .. في وجـه صآحبنـا ,,

ليـس في الأمـر نقـص .. أو عيباً .. عندمـا نفشـل .. ونعآود الكـره .. فأنت تقرآ ماأكتـب أذا فقلبـك .. ينبض بالحيآهـ .. حيـنها .. أستطيـع ان أقول لكـ .. انك سـوف تُهـزمـ .. ولـكن لـن تنكسـر الا فـي حآله وآحـدهـ ,,

تتشـتت .. الأفكـار وأحآول أن أفكـر قليلا .. لكنني أصبـح أقل تركيزاً .. كلمـا اكتب كلمه أخرى .. ولـكن مآزلـت جآمـع قوآي لكـي أنهـي ماأنا بآدئ بـه ,,

مـاكآن عليـه صآحبنا سآبقـا .. كآن آهآت .. وحزن .. وتعـب .. وهّم على مافقـدهـ .. من أنجآز وأديـر رأسي الآن وأرى الأمـل والأبتسآمـه البريئه .. تملأ شفتيـه .. فأسعـد بذلكـ ,,

لنتـرك صآحبـنا قليـلا وسـوف نعـود لـه بعـد فتـرهـ زمنـيـه بسيطـه .. أعدكـم انـها لن تطـول أبداً .. ولكـن أنا الآن أملـك .. المآسـه ثميـنه .. وألعـب بهـا وهآهـي تآرهـ في يميـني .. وتآرة أخرى .. في شمآلـي ,,

أعتـرف أنهـا ثمنيـه لدّي .. وأعترفـ انـها كـل ماأملـك .. كلـما أنظـر لـها أستطيـع التخيـل كمآ هـي جميلـه .. بـل وأنهـا تجعـل كـل ماحولـي جميلاً .. زآهيـاً وبآرق و استطآع بريقـها ان يجعلني .. أغمـض عيـني ,,

شـردت بفكـري قليلأ .. أقسـم انهـا لم تكن أجزاء من الثآنيـه حـتى .. أنظر الى مكآن ألمآستي .. فلا أجـدها هنآك .. أقررب من مكآنـها .. فأرى حجآرهـ بـل حجآرتين .. وفي الحجـم .. متسآويتين .. ولـم أصـدق مارأيته ,,

كـم كآن لونهـا بآهـتاً .. وكـم كآنت سوداء .. لاترينـي الا الكئآبـه .. ويالـه من منظـر جعلـني أذرف دمـعاً .. لم يكـن بيدي .. بل كآن بسبب ماسببته .. حجآرهـ قآتمة اللـون .. كريـهه ,,

تمنيـت أنني .. لـم أشرد .. ولـم أذهـب عن ألمآسـتي .. ولكـن آن الآوآن لأعرفـ الفـرق .. بيـن ماكآن زآهياً .. وجميـلاً لونـه .. وبين حجآرهـ لاتحمـل شياً ولاتعـرف للجمآل طريقاً ,,

أذهـب قليلاً .. واعـود لصآحبنـا .. فأجـدهـ حزيناً مرةً أخرى .. فتزداد الحيـره .. ويسـرق دمعـي معـه .. فاسألـه .. مآبـك .. فلا يجيـب .. وأعيـد السؤال .. ولايجيـب .. أحآول أن اكون قريبا منـه فأهـزهـ بيدي ,,

أقـول لـه .. يآصآحبـي لـما أنتَ حزيـن كئيب .. الـم أرى الأبتسآمـه على شفتيـك قبل قليـل .. فيـقول بصـوته الحزين الذي أعآد لـي ماسمعـته سآبقـا .. ( انـهـا ألمآستـي ) !! ,,

صآحبـي .. لاتقـل لـي أن الحجآرهـ هـي شبيـه لمآ معـي .. قآل نعـم نـعم .. هـي تلك الحجآرهـ السـوداء .. فلا أريـدهـا .. ولاأريـد رؤيـتها أبدا .. ولـكن ماذا أفعـل .. ؟!! ,,

أن تركتـها .. فلـن تكـون معـي لاألالمآسـه .. ولاالحجآرهـ .. فأصبـح خآلي الوفآض .. فأنا كمـن يلعـب بهمّـه ممثلاً .. في حجآرهـ .. أهـذا أنا دآئمـا مااجـد الحزن أمامـي .. أم ان المسآلـه أصبحت عشقاً .. هُـزمت أولاً .. والآن أُكســر !! ,,

لـن أجيـبك يآصاحبـي .. فأنـا لازلـت أرى الأمـل موجوداً .. بآقياً مادمنـا هنـا .. ولـن ننكسـر .. ولكـن انهـا الهزيـمه .. فلا تجـر أذيآل الأنكسآر .. لأنني لـن ولـن أكون معـك ,,

……. بصيـص أمـل ……

من كآن على متـن القآرب .. أفآق يومـاً .. ووجـد نفسـه .. قريباً من اليآبسـه .. فقـد كآنت الريـح .. وأملـه الكبيـر .. سببان .. لنجآته .. وانت عزيزي .. حآول ان ترى الجآنب المشـرق من حيآتك فهـي لاتزال بخيـر ,,

لـن تكـون الكلمآت ملـونـه بأي لـون .. غيـر اللون الأسـود .. لأنـها خطّـت بدمـع العيـن .!.!.!.

Advertisements
Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: